مقابلة في ماليزيا

مقابلة


في ماليزيا


هل يمكن إعطاؤنا نبذة سريعة عن شركتكم المنتجة لعسل المعجزة؟

نحن شركة عائلية متخصصة في تجارة الأغذية الصحية العضوية. تأسست شركتنا عام 1995 في دولة الكويت، ولدينا مصنع مرخَّص من قبل الحكومة الكويتية ويعمل تحت إشراف وزارة الصحة. تقوم شركتنا بتصدير الأغذية تحت الاسم التجاري (المعجزة) إلى جميع دول العالم العربي. كما بدأنا بتصدير منتجاتنا في الآونة الأخيرة إلى الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا ودول شرقي آسيا، وفي مقدمتها ماليزيا.

على ماذا ينصب تركيز شركتكم الأساسي؟

ينصب كل اهتمامنا على النوعية فقط، ولذلك حصلنا على عدد من شهادات الجودة التي تتعلق بالإدارة أو المنتج من كبرى المؤسسات المتخصصة في العالم. هناك علاقات وزيارات تربطنا مع الشركات المتخصصة من كل أنحاء العالم بغرض تبادل المعلومات. كما نهتم بتأدية رسالتنا المجتمعية حيث نركّز على توعية الناس بفوائد الأغذية الصحية والعودة إلى بساطة الطبيعة وأساليبها الصحية وذلك من خلال مشاركتنا في المعارض التي تجري في المدارس والجامعات والمستشفيات وحملات التوعية عبر وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة.

ما أهم المنتجات التي تركزون عليها في ماليزيا؟

بدأنا بأهم منتج لدينا، ألا وهو العسل الطبيعي، لأننا قد توارثنا مهنة الإتجار في العسل من آبائنا، وأصبحنا متخصصين فيها. غير أننا لا نتاجر فـي كل أنواع العسل ولو كانت تلك الأنواع طبيعية، حيث إننا لا نتعامل إلا مع العسل الطبي الذي ينتجه النحل من رحيق النباتات النادرة والجبلية، كعسل السـدر الجبلي أو عسـل حبة البركة.

وهل عامة الناس على دراية بهذه الأنواع من العسل؟

نعم، فهناك شرائـح كبيرة مـن الناس في العـالم من المطلعين والمتعلمين والمهتمين بالأعشاب والأغذية الصحية ممَن يعرفون قيمة العسل وأنواعه. كما أن هناك أطباء أعشاب يعالجون بالعسـل والأعشاب، وهؤلاء هم شريحتنا الأساسية لأنهم يعرفون قيمة عسلنا الحقيقية. علاوة على ذلك، هناك أناس عاشقون للعسل ومنتجات النحل كافةً.

ما الفرق بين عسل المعجزة والعسل المتواجد في الأسواق هنا؟

أولاً:- تعلمون جيداً أن قيمة العسل وفوائده ترجع إلى قيمــة وفوائد النباتات التي يتغذى على رحيقها النحل. فأطباء الأعشاب كانوا يخلطون الأعشاب المختلفة في العسل لعمل الخلطات والمقويات، إلا أننا في الوقت الحالي ننقل خلايا النحل إلى مناطق قريبة لتلك النباتات حتى يقوم النحل بجمـع العسل مـن رحيقها وبذلك يتسنى للمستهلكين الحصول على عسل طبيعي يحمل كل الخواص والقيمة الغذائية العــالية لتلك النباتات بدون خلط أوراقها في العسل، الذي يصبح نتيجة لهذا لذيذاً جداً ويُستخدم للـعلاج وللإستهلاك اليومي. وتجدر الإشارة هنا إلى أن هـذه النباتات لا تنمو في الدول الآسيوية.

ثانياً:- يختلف عسلنا تماماً عن العسل المتواجد هنا من حيث الطعم واللون والـرائحة. فطعم عسل المعجزة لذيذ جداً بحيث يستطيع الشخص أن يتناول كمية كبيرة منه دون أن يؤثر على حلقه. ولا أعتقد أن يتركه من يتناول منه مرة واحدة. ولذلك، نشترك في المعارض لنذيق الناس عسلنا حيث نوزِّع عليهم عينات مجانية. بعد ذلك، نجدهم يقبلون على الشراء ويصبحون بذلك زبائن دائمين للشركة؛ بل ويكون ذلك بمثابة دعــاية لنا حسب قناعتهم ورضاهم، وهو أمر متأكدون من حدوثه تمام التأكد.

ثالثاً:- والأهم من ذلك كله هو تأثير عسلنا العلاجي السريع وبخاصة في بعض الأمراض كالسُعال أو البلغم، حيث يمكن لأول ملعقة أن تطهّر الصدر بالنسبة للأشخاص الذين يدخنون السجائر. كما أنه يساعد على تنشيط الجسم ورفع مستوى اللياقة البدنية حيث يظهر هذا مــن أول استخدام. وأعتقد أن ذلك هو سر نجاح عسلنا وسرعة انتشاره عــلى مستوى العالم مقارنةً بقصر فترة تسويقه.

ما مـدى اهتمام الدول العربية بالعسـل ومنتجات النحل؟

لطالما كان العرب بشكل عام مهتمون بدرجة كبيرة بالعسل على مر السنين، سواء من الناحية الدينية أو من ناحية الـذوق. فهم ذواقون للعسـل وخاصــة سكان دول الخليج العربي، حيث إنهم يعرفون مصدر العسـل مـن طعمه ورائحته. كما أنهم يحـبون العسل الخـام غير المصفى بدرجة كبيرة والذي يحتفظ بذرات مـن حبوب اللقاح وشمع النحل (العكبر) الطبيعي، لأن هذه المـكونات شديدة الأهمية إذ ترجــع لها فوائد العسل العظيمة. علاوة على ذلك، فإن قوانين حكومات هذه الدول صارمة فيما يتعلق بمراقبة استيراد العسـل بشكل خاص حتى لا يدخل البلاد أي نوع من العسـل الملوَّث أو المتخمر نتيجة سوء التخزين أو التلف الناتج عن التسخين لغاية درجات حرارة عـالية، الأمر الذي يفقد العسل كل الإنزيمات والمكونات الفعّالة.

ماذا تعنون بالقول بأن عسل المعجزة هو عسل عضوي؟

نعني بذلك أن المزارع والنباتات التـي يتغذى عليها النحل في إنتاج عسلنا طبيعية 100%، حيث أننا لم نستخدم المبيدات الحشرية في تلك المزارع، كما لـم يتم معالجة العسل جينياً. فعسلنا خال من الكيماويات ولم تتم معالجته بإضافة شيء فيه بأي طريقة من الطرق، سواء عند استخلاصه مــن أقراص الشمع أو عند تخزينه أو تعبئته أو توزيعه. وهكذا، فإن عسلنا طبيعي بدءاً من مرحلة جني الرحيق إلى مرحلة تذوق المستهلكين له.

هل أنتم متفائلون حيال نجاحكم في ماليزيا؟

نعم، نحن متفائلون جداً لأنه سبق لنا العام الماضي أن شاركنا في معـرض الحلال الدولي في كوالالمبور، ورأينا أن الناس يتمتعون بثقافة عالية جـداً فيما يتعلق بالمنتجات الطبيعية والعسـل والأعشاب، وقد استقبلوا مـنتجاتنا بشـكل منقطع النظير لم نكن نتوقعه. وبناءً عليه قررنا فتح فرع لنا هنا.

السؤال الأخير هو كيف يستطيع المستهلك العادي أن يتأكد من طبيعة عسل المعجزة؟

لدينا كل شهادات الجودة من جميع الدول التي ذكرناها آنفاً، إضافة إلى أن كـل ما يدخل البلد هنا يتم فحصه مرة أخرى في ماليزيا قبل عرضـه للبيع. كما نملك تصريحاً بالبيع بعد عملية الفحص التي تتم في ماليزيا. ولذلك، لا ندعو الناس لكي يأتوا ويشتروا مرة واحدة ولكــن ندعوهم لكي يتأكدوا بأنفسهم أولاً. سوف نقدم لهم عينات مجانية، يختارونها هم من بين كل الكميات الموجودة بالمخزن أو المحل حتى يتأكدوا بشكل أوثق، وهذا بالطبع من حقهم. ولا يمكننا بأي حال من الأحوال إلا أن نقدّم العسل الصافي، لأن زبائننا يستخدمون العسل في العلاج على نحو واسع. فهم سينتفعون ويستمتعون بعسلنا الأصلي ويشعرون بالرضا عنه كما يشعر الناس، سواء المرضى أو الأصحاء منهم، بالرضا دوماً عن منتجاتنا ويشترونها بشكلٍ مستمر ودائم. ولكن يبقى الحكم النهائي بيد الفرد الذي إذا تناول ملعقة واحدة مـن عسـل المعجزة وشم رائحة الأزهار فيه سيتيقّن في الحال بأنه عسل خالص طبيعي. هو سيشعر ذلك بفطرته، دون الحاجة إلى فحص عسلنا لأنه سيريح معدته في الحال.


اشترك لتلقي
الرسائل الإخبارية

حمل تطبيق
معجزة الشفاء



© 2017 mujeza.com. جميع الحقوق محفوظة